متحف انطااليا الأثري

يعتبر متحف أنطاكيا الأثري من اشهر وأهم المتاحف في تركيا، ويحتوي على آثار ومعروضات تمثل الكثير من الحضارات التي قامت على ساحل البحر المتوسط. يمتد المتحف على مساحة 30 ألف متر مربع في منطقة كونيالتي في أنطاكية بتركيا، أمام حديقة أتاتورك.

إن قصة هذا المتحف وبناؤه مثيرة وتدفع للتأمل ، ففي نهاية الحرب العالمية الأولى وقعت أنطاكيا تحت الاحتلال العسكري الإيطالي، وقد بدأ علماء الآثار الإيطاليين في الاستيلاء على الكنوز الأثرية التي تم العثور عليه في مركز أو المناطق المحيطة بالسفارة الإيطالية ، وقد زعموا أن هذا بسبب رغبتهم في الحفاظ على الحضارة.

ولمنع هذه السرقات فكر سليمان فكر بك معلم السلطان أن يكون لأنطاكيا متحف يجمع فيه ما بقي من آثار.

وفي البداية تم تخصيص مسجد علاء الدين ليكون متحف عام 1922، ثم انتقل لمسجد يلفلي منارة منذ عام 1937، ثم اتقل لمبناه الحالي عام 1972، ولقد كان مغلقا لفترة طويلة أمام الزائرين لإجراء الترميمات، وافتتح للجمهور منذ عام 1985.

ويضم المتحف 13 قاعة منها قاعة لآثار ما قبل التاريخ، وقاعة للآثار بعد الميلاد، وقاعة للأشياء الصغيرة، وأخرى للتماثيل الامبراطورية ، وأخرى للآثار الوثائقية وأخرى إسلامية، وقاعة العملات ، كما توجد قاعة للأطفال ليتعلموا فيها أشياء يدوية مثل صناعة الخزف وغيرها.